سيف الروح
منتدى سيف الروح لخدمة شباب جامعة بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل يرحب بك عزيزي الزائر. ونرجو منك أن تعرّف بنفسك وتشرفنا بمشاركتك المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .. وسلام الرب معك

سيف الروح

سيف الروح الذى هو كلمة الله .اف (17:6).. ايميل المنتدى seefelrooh@yahoo.com
 
الرئيسيةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
من أقوال الاباء والقديسين : + كثيرا ماتكلمت وندمت , وأما عن السكوت ما ندمت قط ( الآنبا ارسانيوس ).....          + خطايا الابرار على شفاهم . اما خطايا المنافقين فهى فى جميع اجسادهم  ( الانبا انطونيوس ).....          + احفظ سكونك من الداخل والخارج ( الآنبا بيمن المتوحد ).....              + الذى عندة رجاء حقيقى يطلب ملكوت الله فقط , وفيما يخص حاجات الحياة الوقتية ستعطى له بكل تأكيد ( القديس سيرافيم ).....                    + مادام قلبك مع الله فلا تتأثر بمديح أو بمذمة بل مجد الله فى الحالتين معا ( القمص ميخائيل البحيرى ).....         + من يتذكر خطاياه ويقر بها لا يخطىء كثيرا ( الآنبا موسى الاسود ).....

شاطر | 
 

 قصة الحب العجيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
habeb yaso3
خادم الرب
خادم الرب
avatar

ذكر
المشاركات : 155
النقاط : 413
تقييم المستوى : 1
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
العمر : 38
الموقع قلب يسوع
العمل/الترفيه خدمة يسوع

04072009
مُساهمةقصة الحب العجيب





قصة الحب العجيب
ذات يوم خرج خروف من الحظيرة ... ولم يعد ... ماذا حدث ?
امور كثيرة تداخلت دفعته ان يعدوا سريعا ... سريعا والى ابعد مكان ... عرف الراعي ... حزن
انكسر قلبه... سالت دموع غزيرة من عينيه ... كان معها يحب خروفه ... قرر ان يخرج ليبحث
عنه ... ويعود به ... بلغته الأخبار ... الخروف الآن على الجانب الآخر من الوادي والطريق إلى هناك ... وعر ... وعر ... والوحوش المفترسة بلا حصر ... لم يقدر الراعي أن يقاوم إلحاح قلبه ... ذهب يفتش عنه غير محتسب للأخطار ... جرحت أشواك الطريق الحادة قدميه وأسالت منها الدماء ... لم يتراجع ... أصرّ أن يجد خروفه ... قارب أن يصل لمكانه ... بيد انه لابد أن يجتاز الآن من حديقة مخيفة ثم يصعد بعدها رابية صمم ساكنوها على أن يقتلوه ... لم يعبأ مرّ على جثسيماني ثم صعد بعدها إلى الجلجثة ... ألم ... أهوال ... دماء ... موت ...
أبشع موت ... ثم قام من القبر ليكمل بحثه عن الخروف !!! أخيرا وجده ... فرح جدا جدا به ... فكم كان يحبه... انحنى على الأرض وحمله ... لم يقدر أن يطلب منه
ان يسير ورائه ... لم تعد للخروف قدرة أن يرى أو يسير فقد أتلفت الغربة عينيه وأوهنت عضلاته لذا حمله الراعي ... رفعه من الطين على يديه القويتين ... غسله من القذارة ... ووضعه على منكبيه ... لم يمانع الخروف فقد ملّ الأرض البعيدة ... خنقته همومها وأتعبته ملذّاتها ... أسره حبّ الراعي له ... أسره على نحو خاص آثار الجلجثة الباقية على جسد الراعي حين عرف أنها بسببه ... نفذ حب الراعي إلى أعماقه , عاد إلى الحظيرة ... خروفا نظيفا ... خروفا يبدأ صفحة جديدة ... كان ميتا فعاش ...
يا صديقي هذه حقا هي قصة لقاء كل إنسان تائب مع يسوع ... عاش من قبل في الخطية , لقاء الخروف الضال مع الراعي المصلوب ... ما أحلى قلب هذا الراعي ... قلبه متسع ...متسع بحب عجيب إلى أقصى حد لكل إنسان وفي كل وقت ... لك أنت شخصيا ...

_________________











حبيب يسوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://seef-elrooh.ahlamontada.net
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

قصة الحب العجيب :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

قصة الحب العجيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيف الروح  :: †قسم الروحيات† :: القصص والعبر الروحية-
انتقل الى: