سيف الروح
منتدى سيف الروح لخدمة شباب جامعة بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل يرحب بك عزيزي الزائر. ونرجو منك أن تعرّف بنفسك وتشرفنا بمشاركتك المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .. وسلام الرب معك

سيف الروح

سيف الروح الذى هو كلمة الله .اف (17:6).. ايميل المنتدى seefelrooh@yahoo.com
 
الرئيسيةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
من أقوال الاباء والقديسين : + كثيرا ماتكلمت وندمت , وأما عن السكوت ما ندمت قط ( الآنبا ارسانيوس ).....          + خطايا الابرار على شفاهم . اما خطايا المنافقين فهى فى جميع اجسادهم  ( الانبا انطونيوس ).....          + احفظ سكونك من الداخل والخارج ( الآنبا بيمن المتوحد ).....              + الذى عندة رجاء حقيقى يطلب ملكوت الله فقط , وفيما يخص حاجات الحياة الوقتية ستعطى له بكل تأكيد ( القديس سيرافيم ).....                    + مادام قلبك مع الله فلا تتأثر بمديح أو بمذمة بل مجد الله فى الحالتين معا ( القمص ميخائيل البحيرى ).....         + من يتذكر خطاياه ويقر بها لا يخطىء كثيرا ( الآنبا موسى الاسود ).....

شاطر | 
 

 قصة فقط القى بنفسك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mero
عضو مميز
عضو مميز
avatar

المشاركات : 373
النقاط : 476
تقييم المستوى : 3
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

03052010
مُساهمةقصة فقط القى بنفسك

زهرة جميلة بين العشب

كم كانت فرحة يوحنا وأسرته بالفيلا التي اشتروها، ونقلوا أمتعتهم إليها، وكانت الفيلا خالية من السكان لسنوات طويلة.
في الصباح الباكر وقفوا في الشرفة يتطلعون من هنا وهناك ويبدون ملاحظاتهم عن موقع الفيلا وإمكانياتها.
قال يوحنا لابنه الشاب سيمون:
"ماذا نفعل بالعشب، فالحديقة مهملة من سنوات طويلة، والعشب ارتفع جدًا؟
سأبذل كل الجهد لتهيئة الحديقة حتى ننسقها بالزهور الجميلة.
أتريد أن تشترك معي؟...
أنظر ياسيمون، ها هي زهرة بيضاء جميلة وسط العشب!"
- أين؟
- من الجانب الأيمن على بعد حوالي متر من السور الفاصل بيننا وبين جيراننا.
حقا إنه يصعب رؤيتها وسط كل هذا العشب، لكنها جميلة، سأذهب واقطفها، إنها وحيدة!
نزل سيمون إلى الحديقة واتجه نحو الجانب الأيمن لكنه لم يستطع أن يراها، إذ كان العشب عاليًا جدًا. بدأ والده يوجهه نحوها وهو يتطلع إليها من الشرفة. أخيرًا إذ بلغ سيمون مكانها قطفها وهو يتأمل كيف توجد زهرة جميلة وسط الأعشاب. تتبع الساق فوجد أنه ممتد إلى السور، وقد تسلل من شجرة جذورها في حديقة الجار التي يهتم بها جدًا.
حمل سيمون الزهرة إلى والديه، وهو يقول: "ما أعجب أن نجد زهرة هكذا جميلة وسط الأعشاب".
قالت الأم:
لماذا تعجب يا سيمون؟
فإنه توجد في برية هذا العالم زهور جميلة وسط كميات بلا حصر من العشب.
هذه هي نفوس المؤمنين التي تمتد جذورهم إلى حديقة السماء التي يهتم اللّه برعايتها. وكما يقول الرسول بولس: "سيرتنا نحن هي في السموات" في 2:3.
المسيحي الحقيقي تتأصل جذوره في السماء، وتمتد ساقه إلى العالم لكي يقدم زهرة جميلة تحمل حضرة السيد المسيح ورائحته الذكية. "لأننا رائحة المسيح الذكية للَّه في الذين يخلصون وفي الذين يهلكون" (2كو 15:2).


v أنا أعلم إن بدا العالم كله كعشبٍ،
لكنه حتمًا توجد زهور جميلة وسط العشب،
في كل جيلٍ يوجد شهود أمناء لك.



v هب لي يا رب أن أكون زهرة وسط العشب الكثير!
لأسمع صوتك العذب قائلاً:
كالسوسنة بين الشوك كذلك حبيبتي بين البنات.
كلكِ جميل يا حبيبتي،
ليس فيكِ عيبة!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

قصة فقط القى بنفسك :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

قصة فقط القى بنفسك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيف الروح  :: †قسم الروحيات† :: القصص والعبر الروحية-
انتقل الى: