سيف الروح
منتدى سيف الروح لخدمة شباب جامعة بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل يرحب بك عزيزي الزائر. ونرجو منك أن تعرّف بنفسك وتشرفنا بمشاركتك المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .. وسلام الرب معك

سيف الروح

سيف الروح الذى هو كلمة الله .اف (17:6).. ايميل المنتدى seefelrooh@yahoo.com
 
الرئيسيةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
من أقوال الاباء والقديسين : + كثيرا ماتكلمت وندمت , وأما عن السكوت ما ندمت قط ( الآنبا ارسانيوس ).....          + خطايا الابرار على شفاهم . اما خطايا المنافقين فهى فى جميع اجسادهم  ( الانبا انطونيوس ).....          + احفظ سكونك من الداخل والخارج ( الآنبا بيمن المتوحد ).....              + الذى عندة رجاء حقيقى يطلب ملكوت الله فقط , وفيما يخص حاجات الحياة الوقتية ستعطى له بكل تأكيد ( القديس سيرافيم ).....                    + مادام قلبك مع الله فلا تتأثر بمديح أو بمذمة بل مجد الله فى الحالتين معا ( القمص ميخائيل البحيرى ).....         + من يتذكر خطاياه ويقر بها لا يخطىء كثيرا ( الآنبا موسى الاسود ).....

شاطر | 
 

 الخيط الخفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mero
عضو مميز
عضو مميز
avatar

المشاركات : 373
النقاط : 476
تقييم المستوى : 3
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

03052010
مُساهمةالخيط الخفي

احتفلت الأسرة بعيد عماد الطفل ستيفن، الذي فرح عندما دخل صالة احتفالات استأجرتها الأسرة لهذا الغرض.
وجد الطفل "بالونة" ضخمة كُتب عليها اسمه وتاريخ عماده، وكانت البالونة مربوطة بعدة خيوط ملونة. أمسك الطفل بمقصٍ وقطع الخيط الأول فلم تتحرك البالونة، ثم الخيط الثاني فالتالي، وهكذا حتى كل الخيوط الملونة، ومع هذا لم تتحرك البالونة. ذهب الطفل إلى والده يسأله عن السبب.
أمسك الوالد بالمقص وذهب نحو البالونة حيث وجد خيطًا شفافًا، ما أن قطعه حتى ارتفعت البالونة في ثوانٍ وبلغت إلى سقف الصالة. ورأى الكل اسم الطفل مكتوبًا عليها، وأيضًا تاريخ عماده. فرح ستيفن بصعود البالونة إلى سقف الصالة.
وأنت أيضًا كثيرًا ما تمسك معي مقص الإرادة الجادة لتقطع رباطات نفسك من الرذائل، لكن تبقى أعماقك ملتصقة بالتراب، وكأن السماء بالنسبة لها إما أمرًا مستحيلاً أو خياليًا. لكنك تحتاج أن تُقدم ذاتك للسيد المسيح كأبٍ يمسك بمقص صليبه ليقطع رباطات نفسك الخفية بالتراب، فترتفع كما بجناحيّ الروح نحو السماء.







V تشتهي نفسي أن ترتفع إليك،
لكن جسدي بشهواته يسحبها إلى أسفل.
لتمتد يدك بالصليب،
ولتقطع بحبك كل فسادٍ فيَّ!

V نعم أعدك إنني أهرب من كل عثرة ما استطعت،
لكنني لا أستطيع أن أعدك أن أعيش مٌقدسًا.
من يقدر أن يُقدس أعماقي إلا أنت؟!
أهرب من الأماكن الشريرة،
والقراءات المعثرة، والصداقات المفسدة،
لكن من يُقدس عينيّ... هل أُغمضهما؟
من يُقدس أذنيّ؟
من يُوَّجه أفكاري؟
من يُشبع أحاسيسي؟
لتمتد يداك المملوءتان حنانًا،
وتختن أعماقي بصليبك المقدس!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

الخيط الخفي :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الخيط الخفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيف الروح  :: †قسم الروحيات† :: القصص والعبر الروحية-
انتقل الى: