سيف الروح
منتدى سيف الروح لخدمة شباب جامعة بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل يرحب بك عزيزي الزائر. ونرجو منك أن تعرّف بنفسك وتشرفنا بمشاركتك المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .. وسلام الرب معك

سيف الروح

سيف الروح الذى هو كلمة الله .اف (17:6).. ايميل المنتدى seefelrooh@yahoo.com
 
الرئيسيةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
من أقوال الاباء والقديسين : + كثيرا ماتكلمت وندمت , وأما عن السكوت ما ندمت قط ( الآنبا ارسانيوس ).....          + خطايا الابرار على شفاهم . اما خطايا المنافقين فهى فى جميع اجسادهم  ( الانبا انطونيوس ).....          + احفظ سكونك من الداخل والخارج ( الآنبا بيمن المتوحد ).....              + الذى عندة رجاء حقيقى يطلب ملكوت الله فقط , وفيما يخص حاجات الحياة الوقتية ستعطى له بكل تأكيد ( القديس سيرافيم ).....                    + مادام قلبك مع الله فلا تتأثر بمديح أو بمذمة بل مجد الله فى الحالتين معا ( القمص ميخائيل البحيرى ).....         + من يتذكر خطاياه ويقر بها لا يخطىء كثيرا ( الآنبا موسى الاسود ).....

شاطر | 
 

 حكمة الله ومشيئته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mero
عضو مميز
عضو مميز
avatar

المشاركات : 373
النقاط : 476
تقييم المستوى : 3
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

14052010
مُساهمةحكمة الله ومشيئته

كانت بيرندا شابة فى مقتبل العمر ، وقد دعيت لتذهب الى تسلق للجبال . ومع أنها كانت خائفة حتى الموت ، فقد ذهبت مع شلة أصدقائها الى منحدر جرانيتى ضخم .

وبالرغم من هلعها ، ارتدت ملابس التسلق ،وامسكت بالحبل ، وابتدأت تتسلق ذلك الجبل

حسنا ، اتجهت هى الى افريز فى الصخور كى ما تلتقط انفاسها .


وبينما هى معلقة فوق الإفريز ، صدم حبل الأمان عينى بيرندا موقعا عدساتها اللاصقة منهما

فى هذا الوقت كانت بيرندا تقف على الإقريز الصخرى ، واسفل منها مئات من الأقدام وفوقها مئات أخرى من الأقدام

بالطبع بحثت مراراً وتكراراً وأعادت البحث وهى تأمل أن تكون العدسة قد سقطت على الإفريز ولكنها لم تعثر عليها

وهى الآن بعيدة تماما عن منزلها ، صار نظرها غير واضح . فصارت فى حالة يأس شديد وبدأت ترتبك ، لذلك صلت للرب أن يعينها كى ما تجد العدسة .


وعندما وصلت للقمة ، فحصت صديقة لها عينيها وملابسها بحثاً عن العدسة ، ولكنها لم تجدها

جلست قانطة ، مع باقى المجموعة ، فى انتظار الباقين الذين يتسلقون الجبل . نظرت بيرندا الى الجبال الممتدة سلسلة وراء الأخرى ، وهى تتفكر فى الآية الواردة في أخبار الأيام الثانية 16 : 9 'لان عيني الرب تجولان في كل الارض ........'

وتفكرت قائلة يارب أنت تستطبع أن ترى كل هذه الجبال وأنت تعرف كل حجر وكل ورقة شجر ، وتعرف أين عدستى اللاصقة بالضبط .من فضلك ساعدنى

أخيراً ، نزلت المجموعة عبر الممر الى أسفل الجبل . حيث كانت هناك مجموعة أخرى من المتسلقين تستعد لتسلقه . وهنا صرخ احدهم بصوت عال ' هاى أيها الرجال ! هل هناك أحد منكم قد فقد عدسة لاصقة ؟


نعم هذا قد يكون شيئا غريباً ، ولكن هل تعلم لماذا رأى ذلك المتسلق العدسة ؟

لقد كانت هناك نملة تحملها وتسير متباطئة بها عبر واجهة الجبل

ذكرت بيرندا أن والدها رسام رسوم متحركة ، وعندما قصت عليه قصة النملة التى لا تصدق ، والصلاة وكيف وجدت العدسة اللاصقة ، رسم لوحة بها نملة تحمل العدسة اللاصقة تحتها هذه الكلمات ،' يارب ، إننى لست أعرف لماذا تريد منى أن أحمل هذا الشئ . فأنا لا استطيع أن آكله ، وهو ثقيل الى حد كبير . ولكن مادامت هذه هى إرادتك ، سأحمله لأجلك !!!.'


وأنا اعتقد أنه من الجيد للبعض منا أن يقول أحيانا ' يالله ،! أنا لست أعرف لماذا تريدنى أن أحمل ذلك الثقل . فأنا لا أرى فيه خيراً و هو ثقيل الى حد بعيد ، ولكن مادامت هذه هى مشيئتك ، فسأفعل لأجلك

الله لا يدعو المؤهلين ، ولكنه يؤهل المدعوين

هذه قصة حقيقة
نشرت بواسطة اليزابيث اليوت فى كتابها 'احتفظ بقلبك ساكنا ' عام 1995

لنضع ثقتنا جميعا فى حكمة الله وتدبيره للامور الكثيرة فى حياتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

حكمة الله ومشيئته :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

حكمة الله ومشيئته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيف الروح  :: †قسم الروحيات† :: القصص والعبر الروحية-
انتقل الى: